التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, أكتوبر 15, 2019

سفير روسيا: الأميركيون يهيّئون لفوضى في لبنان 

سياسة ـ الرأي ـ

قال السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين إن ما يحصل في لبنان على صعيد أزمة العملة الأجنبية المستجدة هو بسبب “الخطّة الأميركية لإحداث الفوضى في لبنان”.

وفي حديث لصحيفة “الأخبار”، أضاف زاسبكين إنّ “الفوضى كما يريدها الأميركيون هدفها ضرب حزب الله في لبنان ومِن خلفه خصوم أميركا في المنطقة”، وتابع: “مجموعة العمل لأجل لبنان والمُشَكَّلة من سفراء الدول الخمس الكبرى كانت دائمًا تضع في بندها الأول مبدأ الحفاظ على الاستقرار الداخلي والوضع الأمني، لكنني مؤخرًا بتّ أشعر أن الأميركيين يُهملون هذا المبدأ في خطّتهم التي توصل إلى انهيار الوضع الاقتصادي وحصول غليان شعبي إنّما يهددون استقرار لبنان في حربهم لتطويع خصوم أميركا بدل الحفاظ على هذا البلد وحمايته”.

وسأل زاسبيكين: ” ما هي الجهة الوحيدة التي ستحافظ على تماسكها في حال الانهيار الاقتصادي وانهيار الدولة؟، ثمّ أجاب بنفسه قائلًا إنه “حزب الله”.

كما تنقل “الأخبار” عن السفير الروسي أنه يتوقّع ألّا يغامر الأميركيون إلى هذا الحدّ، وسيحاولون إبقاء البلاد تحت الضغط والأزمة، والثبات على شفير الانفجار.

من جهة ثانية، لفت زاسبيكين الى أن علاقة روسيا مع سوريا وإيران أعطت نموذجا عن كيف يحافظ الروس على تحالفاتهم، بنقيض الأميركيين الذين يتخلّون عن حلفائهم لأجل مصالحهم، مؤكدًا أنه بالإضافة إلى علاقة الصداقة والتحالف مع سوريا وإيران، فإن روسيا استطاعت أن تبني علاقات تعاون مع تركيا ودول الخليج (الفارسي)، وأن الاقتصاد الروسي على الرغم من العقوبات والحرب الاقتصادية الأميركية، فإنه يحافظ على استقراره.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق