التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, أكتوبر 15, 2019

ناسا ترصد “حمّام فقاعات كونية” في مجرتنا 

رصد تلسكوب Spitzer Space التابع لوكالة “ناسا” مؤخرا، منطقة مليئة بالنجوم تبدو كأنها “حمّام فقاعات كونية” عملاق في مجرة درب التبانة.
وتكشف صورة التلسكوب الفضائي Spitzer Space أن كوكبة العقاب في مجرة درب التبانة، هي حقل صاخب لنجوم ترسل انفجارات ملونة من الغبار والغاز.
وتم تحليل الصورة من قبل مجموعة متطوعة ضمن “مشروع درب التبانة”، وهي مجموعة من المراقبين المدنيين من جميع مجالات الحياة الذين يساعدون في فرز الصور ذات الحجم الهائل المرسلة من قبل تلسكوب Spitzer Space.
وساهم أكثر من 78 ألف حساب فريد في تحديد 2600 فقاعة و599 انحناء صدميا (منطقة تصادم بين الرياح النجمية والوسط البينجمي)، والتي تنتج عندما تتلامس الفقاعات المتنوعة.
وعلى الرغم من أن الفقاعات التي تظهر في الصورة، لا يزيد قياسها عن بضع سنتيمترات، إلا أن طولها يمتد ما بين 10 إلى 30 سنة ضوئية، ما يشير إلى أن هذه الفقاعات ناتجة ليس عن انفجار نجمة واحدة، بل آلاف النجمات.
وتمثل الصورة نقطة بداية النهاية التي تقترب بسرعة، لمهمة تلسكوب Spitzer Space، والتي تنتهي في يناير 2020.
وأطلق التلسكوب في عام 2003، وهو آخر المناظير الأربعة التي تم إرسالها إلى الفضاء في إطار برنامج Great Observatories التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، حيث كان أولها وأكثرها شهرة، تلسكوب هابل الفضائي.
وتتمثل مهمة Spitzer Space في مراقبة ضوء الأشعة تحت الحمراء الذي لا يمكن ملاحظته على الأرض، حيث تتم فلترته من قبل الغلاف الجوي.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق