التحديث الاخير بتاريخ|الجمعة, يوليو 19, 2019

عريقات: في مؤتمر البحرين يريدون فرض مبدأ المال مقابل السلام وسيفشلون في ذلك 

سياسة ـ الرأي ـ
قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن ورشة المنامة الاقتصادية المرتقبة محاولة “لاستبدال مبدأ الأرض مقابل السلام، بمبدأ المال مقابل السلام”.

وندد عريقات، في تصريحات صحفية، بسياسة الولايات المتحدة تجاه القضية الفلسطينية، وتوقع فشل ورشة المنامة. وقال إن “الولايات المتحدة نفذت الشق السياسي من صفقة القرن، باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، وتشريع الاستيطان، ومحاولة تدمير “الأونروا”، والاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وإسقاط حل الدولتين على الحدود المحتلة عام 1967”.

وقال: “لم يبق سوى الشق الاقتصادي، يريدون استبدال مبدأ الأرض مقابل السلام، بالمال مقابل السلام”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستسعى لربط المشاريع الاقتصادية التي تنوي تنفيذها، بالمستوطنات، بهدف “خلق تعايش مع المستوطنين”. وأضاف أن الخطة الأمريكية تهدف “لازدهار المستوطنات”.

وتابع: “ستكون لنا حقوق تحددها سلطة الاحتلال، حسب خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كالحق في التعليم، لكن ضمن مناهج يقررونها، وقد يمنع علينا وضع خارطة فلسطين مثلا، قد يسمح لنا بقيادة المركبات لكن بشروط وطرقات خاصة”.

وأرجع فشل الورشة المتوقع إلى “الصمود الفلسطيني، ورفض كل المخططات التي تهدف للنيل من المشروع الفلسطيني”. وجدد عريقات رفض القيادة الفلسطينية لورشة المنامة، والمشاركة فيها، كما جدد الدعوة لكل الدول العربية وغير العربية لمقاطعتها.

وتابع: “مرة أخرى نقول لكل من تلقى دعوة لحضور ورشة البحرين، نحن لم نفوض أحدا بالحديث باسمنا”.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق