التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يونيو 19, 2019

الامن والدفاع النيابية:الامريكان يخططون لتحويل قاعدة عين الاسد الى مطار عسكري لانطلاق الطائرات الحربية 

امن ـ الرأي ـ
اكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الأربعاء، وصول تعزيزات عسكرية أمريكية جديدة لقاعدة عين الأسد في محافظة الانبار لاستفزاز إيران، فيما بينت أن القاعدة مرشحة بان تكون مطار حربي لانطلاق الطائرات الحربية إذا اندلعت الحرب بين واشنطن وطهران.

وقال عضو اللجنة كريم المحمداوي إن “الجانب الأمريكي لا يعير إي أهمية لرفض العراق استخدام أراضيه كمنطلق لاستهداف دول الجوار ويعمل في الوقت الحالي على زيادة تواجد قواته القتالية في قواعده المنتشرة في المحافظات الغربية”، لافتا إلى إن “عدد القوات الأمريكية القتالية ارتفع إلى أكثر من 50 ألف مقاتل في عموم البلاد”.

وأضاف أن “قاعدة عين الأسد تعد قاعدة العمليات والتخطيط في المنطقة ومرشحة بان تكون مطار عسكري لإقلاع الطائرات الحربية إذا اندلعت الحرب مع طهران”، كاشفا عن “وصول عدد كبير من المقاتلين والمعدات العسكرية الأمريكية خلال الأسبوعين الماضيين لقاعدة عين الأسد في محافظة الانبار دون إبلاغ الحكومة العراقية أو اخذ موافقتها”.

وبين المحمداوي، أن “تلك التعزيزات التي وصلت محافظة الانبار تعد جزء من سياسة الاستفزاز التي تقوم بها واشنطن تجاه طهران من خلال الأسطول البحري في الخليج العربي وزيادة القوات القتالية في العراق”.

و كشف مجلس محافظة الانبار، اليوم الأربعاء، عن وجود معلومات عن اقامة الجيش الأميركي قواعد عسكرية مؤقتة غربي المحافظة، مشيرا الى انه غير قادر على مراقبة التواجد الأجنبي كونه شأن اتحادي.

وكان عضو مجلس النواب كاظم الصيادي قد وصف، اليوم الاربعاء، قاعدة عين الأسد غربي الأنبار بـ”القاعدة الأميركية الهجينة”، مشيرا إلى أن القوات الأميركية تستغل القاعدة لـ”إدارة وتوجيه الإرهاب”، فيما تحدى لجنة الأمن النيابية دخول القاعدة.

وكانت وكالة المعلومة قد نشرت صورا توضح قيام القوات الامريكية بتوسيع قاعدة “عين الاسد” الجوية غربي الانبار مع ازدياد حدة التوتر بين امريكا وايران دون علم الحكومة الاتحادية . انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق