التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, يوليو 16, 2019

الكويت تمول اعمار منفذ سفوان الحدودي 

اقتصاد – الرأي –
أتفق العراق والكويت، اليوم الأحد، على إعادة بناء منفذ “سفوان” الحدودي بينهما، وتوفير البنى التحتية من خلال تمويل كويتي.
وقالت هيئة المنافذ الحدودية، اليوم الأحد، في بيان إن “بغداد والكويت وقعتا مذكرة التفاهم المرتقب بين الطرفين، والتي ستوضح تحديد التزامات كل جانب بعمل المنفذ البري الوحيد بين البلدين”.
ووصل وفد عراقي يضم 15 مسؤولا، يوم السبت، إلى الكويت، يرأسه وزير الخارجية محمد علي الحكيم، لقيادة أعمال اللجنة الوزارية العراقية الكويتية المشتركة.
واستأنفت بغداد والكويت علاقاتهما في 2003 عقب إسقاط النظام السابق، على يد قوات دولية قادتها الولايات المتحدة.
ومنفذ سفوان يمثل المعبر البري الذي يربط العراق بالكويت ويقع ضمن الحدود الإدارية لمحافظة البصرة الغنية بالنفط، على بعد 590 كلم جنوب بغداد، ويقابله في الجانب الكويتي منفذ العبدلي الحدودي.
وتسعى السلطات العراقية إلى تطوير منفذ سفوان الحدودي، في ظل الشكاوى المتعددة من التجار وسائقي الشاحنات والتي يتعلق بعضها بسوء أوضاع المنفذ وأخرى بسبب طرق إدارته وتحصيل الرسوم منهم.
وتعد المعابر الحدودية بين العراق والدول المجاورة، خطاً تجارياً رئيسياً، خاصة أن العراق يطل على 6 دول، هي السعودية، الكويت، تركيا، سورية، الأردن، إيران، وتمثل الطريق الوحيد لعبور الصادرات والسلع. وبحسب تقارير رسمية عراقية، فإن المنافذ البرية تساهم بأكثر من 50% من حجم التجارة.
وتضرر التبادل التجاري بين العراق والدول المجاورة لسنوات، نتيجة الأوضاع الأمنية، والحروب.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق