التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, يونيو 27, 2019

مسؤول باكستاني: سي آي اي والجيش الاميركي هم الارهابيون وليس الحرس الثوري 

وكالات ـ الرأي ـ

أكد مستشار وزير الخارجية الباكستاني، أن جميع المنظمات الارهابية بما فيها القاعدة وطالبان وداعش تم تدريبها من قبل اميركا، لذلك فإن الجيش الاميركي وجهاز سي آي اي هم الارهابيون، وليس الحرس الثوري الايراني.

وفي حديثه لمراسل وكالة انباء فارس، قال نذر عباس: ان اطلاق صفة الارهاب على القوة العسكرية للدول الاخرى، هو عمل ارهابي نوعا ما، وقد ارتكبت اميركا هذا الخطأ الكبير.
وأضاف: انها المرة الاولى في تاريخ العالم يتم فيها وصف القوات المسلحة لدولة اخرى كإيران بصفة الارهاب.
وصرح: ان اميركا التي نفسها تدعم الكثير من التنظيمات الارهابية بما فيها داعش، لا يحق لها ان تستغل القوانين الدولية، وتعتبر الحرس الثوري ارهابيا، مضيفا ان استمرار زعزعة الامن في افغانستان انما هو نتيجة لسياسة أميركا المثيرة للحروب والداعمة للارهابيين.
ولفت الى ان المجتمع الدولي لا ينحصر بالدول والمؤسسات الدولية التي تهيمن عليها اميركا، إذ أن روسيا والصين والعديد من الدول رفضت إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الارهابية، وعارضت قرار واشنطن.. والهدف من هذا القرار هو ممارسة الضغوط على ايران.
وأردف: ان جميع التنظيمات الارهابية في العالم بما فيها القاعدة وطالبان وداعش تم تدريبها من قبل الجيش الاميركي، لذلك لابد من إدراج اسم الجيش الاميركي وجهاز سي آي اي الى قائمة الارهابيين، مبينا ان ترامب ومن اجل إرضاء الكيان الصهيوني والتآمر لإلحاق الجولان الى الكيان المحتل، أدرج الحرس الثوري على قائمة الارهاب، لكن اميركا لا يمكنها ان تحتوي ايران، لذلك قامت بهكذا حيلة قذرة.
وشدد على ان جميع الدول ترفض إدراج الحرس الثوري على قائمة الارهاب، لذلك من الافضل ان لا تواصل الاوساط الدولية الصمت امام واشنطن.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق