التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, مايو 20, 2019

الباوي: رقعة تحركات القوات الأميركية في العراق بدأت تتسع 

امن ـ الرأي ـ
أكد الخبير الأمني حازم الباوي، الخميس، ان التحركات الاخيرة للقوات الامريكية في محافظات غرب وشمالي البلاد تنذر بخطر داهم في ظل صمت حكومي عراقي واتساع رقعة تحرك تلك القوات وادخالهم الدواعش للعراق قادمين من سورية.

وقال الباوي ان “التحركات العسكرية الامريكية الاخيرة في المنطقة الغربية تنم عن مخططات يجري ترتيبها سيما بعد المستجدات الامنية الاخيرة المتمثلة بتزايد الارهابيين الدواعش الواردين من سوريا كما تفيد الانباء”، مبينا أن “العراق بامكانه استثمار فقرة احترام (السيادة المتبادلة) التي نصت عليها اتفاقية الاطار الستراتيجي الموقعة بين بغداد وواشنطن عام 2011 لحمل الجانب الأمريكي على القبول باي قرار عراقي سيادي وداخلي”.

وأضاف، أنه “إذا اصدر مجلس النواب قرارا يلزم الحكومة باخراج القوات الاجنبية من العراق، فأن الجهة التنفيذية تكون ملزمة بسلك جميع الطرق الدبلوماسية وعلى اعلى المستويات العالمية والضغط باتجاه اجبار واشنطن على احترام سيادة واستقلال العراق وقراره السياسي”.

وبين الباوي، أن “التحركات الاخيرة للقوات الامريكية في محافظات غرب وشمالي البلاد تنذر بخطر داهم في ظل صمت حكومي عراقي واتساع رقعة تحرك تلك القوات ما يضع امام المراقب للشانين الامني والسياسي في العراق اكثر من علامة استفهام عن جدوى وجود تلج القوات بالتزامن مع انكفاء الحرب مع عصابة داعش الارهابية”، مؤكدا أن “التحركات الامريكية من شانها استفزاز اطراف عراقية وادخال البلاد في دوامة ازمة امنية وحتى سياسية جديدة هي في غنى عنها”. انتهى/

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق