التحديث الاخير بتاريخ|الجمعة, فبراير 15, 2019

ما هي مواصفات صاروخ “سومار” الذي أرعب الغرب؟ 

أعرب نائب وزير الدفاع الإيراني العميد “قاسم تقي زادة” يوم أمس الأحد، أن وزارة الدفاع تبحث تسليم صاروخ “سومار” إلى قوات حرس الثورة الإسلامية، وأضاف “تقي زادة”: إن برامج وزارة الدفاع الإيرانية يؤكد في المرحلة الأولى على تحسين كامل التجهيزات والمعدات العسكرية ورفع مستواها وفي المرحلة التالية تؤكد هذه الوزارة على مواصلة إنتاج كل المعدات العسكرية التي تحتاج إليها القوات المسلحة وفقاً لخطة منظمة وقال “تقي زادة” بأن صاروخ “سومار” يعدّ من أهم وأخطر ما توصل إليه الخبراء الإيرانيون في هذا المضمار، خاصة أنه صاروخ بعيد المدى يصل إلى أكثر من 2500 كیلو متر، وهو أحد أجيال الصواريخ الباليستية “کروز”.

يذكر أن مؤسسة الصناعات الدفاعية الإيرانية هي التي قامت بإنتاجه، ولقد أزيح الستار عنه في مارس 2015 بحضور وزير الدفاع الإيراني، لكن إيران جربته في فبراير 2017 بنجاح وفي التجربة الصاروخية الأخيرة تمكن “سومار” من التحليق لنحو 600 كيلومتر في أول اختبار ناجح معلن لإطلاقه، وتفيد تقارير دولية بقدرة الصاروخ ويمكن أن يتراوح مداه بين 2000 و3000 كيلومتر، وبالتالي ولكونه أشبه بصاروخ “خا – 55” فإنه قد يتمكن من استهداف مرماه ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط فحسب، بل أيضاً في جنوبي وشرقي أوروبا، وتجدر الإشارة هنا، إلى أن وزارة الدفاع الإيرانية أطلقت على هذا الصاروخ اسم “سومار” استشهاداً ببطولات الجنود الإيرانيين في منطقة عمليات عسكرية شهيرة إبان الحرب العراقية ـ الإيرانية، حملت الاسم ذاته وهي إحدى مدن محافظة “كرمنشاه” الواقعة في المنطقة الحدودية بين إيران والعراق.

وبحسب تصريحات أحد الخبراء العسكريين، فإن إمكانية صدّ صواريخ كروز أصعب مقارنة بالصواريخ الباليستية، حيث إنها تحلّق على مستويات منخفضة ربما لا تلتقطها أنظمة الرادار ما يربك أنظمة الدفاع الصاروخية، كما أن بإمكان كروز ضرب أهداف في عمق أراضي الخصم، ولفت ذلك الخبير إلى أن الميزة الكبيرة من وجهة نظر إيران هي أن صواريخ كروز لم تذكر في أي من قرارات الأمم المتحدة التي تحظر العمل على تصنيع الصواريخ الباليستية القادرة على حمل أسلحة نووية.

خوف الغرب من الصواريخ الإيرانية

أعربت العديد من المصادر الإخبارية، بأن طهران قامت بعد أيام قليلة من التحذير الأمريكي لها بالمضي قدماً في إطلاق صواريخ فضائية، حيث جاء ردّ طهران على هذا التحذير، بإعلان الرئيس الإيراني “حسن روحاني” إطلاق صواريخ تحمل أقماراً صناعية في غضون الأسابيع المقبلة، ويبدو أن الرئيس الإيراني لم يبد أي اهتمام بالتحذير الأمريكي في حال قيامه بإطلاق صواريخ.

في سياق متصل، أعرب موقع “روسيا اليوم”، بأن صاروخ “سومار” الذي كشفت عنه إيران أمس الأحد، بجانب ترسانة الصواريخ لدى الحرس الثوري، قادرة على استهداف الكيان الإسرائيلي والقواعد الأمريكية في المنطقة، وأشارت صحيفة “روسيا اليوم”، إلى القدرات التي يتمتع بها صاروخ كروز” سومار”، معتبرة إزاحة الستار عنه شكّل ذعراً للكيان الإسرائيلي، ولفتت صحيفة “روسيا اليوم” إلى تغطية وسائل الإعلام الإسرائيلية للحدث حيث قالت بدورها إن إيران لأول مرة تكشف عن هذا النوع من السلاح، وأضافت: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعمد إلى تعزيز قدراتها الدفاعية، وأنها قامت بتجارب مستمرة لأسلحة متطورة خلال السنوات الأخيرة.

وفي النهاية أشارت صحيفة “روسيا اليوم” إلى بعض التجارب الإيرانية على الأسلحة ومنها الهندسة العكسية للطائرة دون طيار RQ170 الأمريكية، مؤكدة أن الحرس الثوري الإيراني يمتلك ترسانة صواريخ متطورة، يصل مداها إلى “إسرائيل” والقواعد الأمريكية بمنطقة الشرق الأوسط.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق