التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يونيو 19, 2019

عبد المهدي: الفساد يهز صورة الدولة وسنعتبره عدواً مثل داعش 

سياسة – الرأي –
قال رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، ان الهدف من اعادة تشكيل المجلس الاعلى لمكافحة الفساد هو تمكينه من اتخاذ الاجراءات الرادعة وتوحيد جهود الجهات الرقابية في سياق عمل جديد قادر على التصدي لأية جهة او شخص مهما كان موقعه وان نتصرف كدولة في كشف الفساد وحماية المجتمع والمواطنين والمال العام على حد سواء”.
وذكر بيان لمكتبه تلقت ( الرأي ) الدولية نسخة منه ان عبد المهدي “ترأس الجلسة الاولى للمجلس الاعلى لمكافحة الفساد التي عقدت اليوم، بحضور رؤساء الادعاء العام وهيئة الإشراف القضائي وديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة، ومفتش عام وزارة الداخلية، وعدد من المستشارين”.
وأضاف عبد المهدي، ان “هذا الاجراء يأتي تنفيذا لما تعهدنا به في منهاجنا الحكومي الذي صادق عليه مجلس النواب واصبح واجب التنفيذ، وامام ذلك يجب ان يتمتع المجلس الاعلى لمكافحة الفساد بالصلاحيات الادارية والقانونية الكافية للسيطرة على ملف الفساد ومعرفة مواطنه ومكامن الخلل في المتابعة والتنفيذ والمضي بمسار واحد من اجل تحقيق مخرجات واضحة ومنع الضرر الفادح الذي اصبح يهز صورة الدولة والمجتمع وسمعة المواطنين بشكل عام، ولابد من وضع حد لهذا التداعي واعتبار الفساد عدوا مثل عصابة داعش الارهابية”.
وناقش المجلس الاعلى لمكافحة الفساد آليات العمل والاتفاق على توقيتات بدء الاجراءات وفق السياقات الجديدة.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق