التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, نوفمبر 13, 2018

صمت ترامب يفسر بأن تقرير المخابرات حول مقتل خاشقجي حمل أدلة تدين بن سلمان 

يترقب المراقبون في الولايات المتحدة ماذا سيقول دونالد ترامب عن جريمة مقتل جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بعدما قدمت له مديرة الاستخبارات الأميركية “سي إي إية” جينا هاسبل الأربعاء الماضي تقريرا حول المعلومات الموجودة لدى الأتراك، وجعلت الرئيس التركي طيب رجب أردوغان يقول “غدا لناظره قريب”.

وكان الرئيس ترامب قد تعهد باتخاذ إجراءات بعد اطلاعه على تقرير مديرة الاستخبارات التي اجتمعت بالأتراك، ويلتزم الصمت حتى الآن بعد الاجتماع، وهذا الصمت يجعل وسائل الإعلام الأميركية تميل نحو فرضية وجود أدلة ما تشير الى تورط الأمير وولي العهد محمد بن سلمان في الجريمة.

وهناك نوع من اليقين لدى المتتبعين في واشنطن بأن جينا هاسبل قد حصلت على معطيات حساسة حول تورط القيادة السعودية في الجريمة، في إشارة الى ولي العهد، وقد تكون الأدلة متعلقة بتسجيلات صوتية لمكالمات بين زعيم الكوماندوز وديوان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ومن باب المنطق، لو كانت رواية الأتراك التي حملتها معها مديرة الاستخبارات تقف عند اتهام الجنرال أحمد العسيري والوزير في الديوان الملكي القحطاني لخرج ترامب مهللا في الصحافة وفي تغريداته في “تويتر” ببراءة بن سلمان واستمرار التطبيل للصفقات العسكرية والتجارية.
لكن الأمور لا تشير الى ذلك، حسب المراقبين، وكل موقف سيتخذه ترامب سيجعل المؤسسات الاستخباراتية ضده وربما ستسرب معلومات للصحافة، ولا يمكن للرئيس ترامب مراوغة تقرير الاستخبارات لأنه سيعمل على تبخيس هذه المؤسسة وسيجبرها على مواجهته وستجعل منه خارقا للقانون وقد يقود هذا الى محاكمته، وهو الذي يعاني مسبقا مع مكتب التحقيقات “إف بي آي” بسبب فرضية تورط روسيا في الانتخابات الرئاسية التي قادته إلى البيت الأبيض.

وكانت المؤسسات الأميركية من استخبارات وجيش وإعلام هي التي وقفت في وجه ترامب بعدما قام بالتقليل من مسؤولية ولي عهد السعودية في الجريمة على حساب الحقيقة والحق في مقتل الصحفي خاشقجي.

ومما يدل على وجود أدلة ربما تدين ولي العهد السعودي هو تأكيد وزير الدفاع جيمس ماتيس خلال لقاء وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على الشفافية في التحقيق، وهو ما يؤكد رفض واشنطن الرواية السعودية التي تحمّل المسؤولية لكل من الجنرال العسيري والوزير في الديوان الملكي السعودي القحطاني.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق