التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, نوفمبر 13, 2018

خبير امني: تواجد أميركا عند الحدود مريب والجميع متأهب للمعركة الأخيرة ضد الإرهاب 

امن ـ الرأي ـ
رأى الخبير الامني صفاء الاعسم، ان الوجود الاميركي عند الحدود العراقية السورية مثير للمخاوف، مبيناً ان كل الاستعدادات استكملت من اجل المعركة الاخيرة مع الارهابيين، مستبعداً في الوقت ذاته ان ينقل “داعش” من سورية الى العراق.

وقال الاعسم ان “جميع الامور اللوجستية اكملت لانهاء تواجد داعش الموجود في سورية بالرقة ودير الزور وادلب، وهناك عناصر موجودة بالقرب من الحدود العراقية السورية، لذا شرعت القوات الامنية بزيادة عددها عند الحدود”، مبينا أن “الانتشار الامني، جاء لتفادي عودة داعش من سورية الى العراق، حيث اتخذت بغداد قرارها بعيداً عن واشنطن وتدخلاتها، وذلك من اجل درء خطر العودة العكسية لداعش الارهابي باتجاه العراق”.

وأضاف، أن “عمليات الجزيرة في محافظة الانبار برفقة الحشد الشعبي تجري عمليات مسح في الصحراء الغربية، للبحث عن الارهابيين والقضاء عليهم، اذ دخلت القوات الامنية حالة الانذار تفادياً لعودة الارهابيين”، مشيرا إلى ان “اميركا تتواجد على ارض العراق ولديها 12 قاعدة عسكرية، وقد يتم استهدافها من فصائل المقاومة في حال تدخلت ووقفت الى جانب داعش في سورية”.

واكد الاعسم، أن “الجميع متخوف من التوجهات الاميركية نحو داعش، حيث لايوجد شيء معلوم بخصوص مكان تواجد الارهابيين بعد طردهم من ادلب، ولكن العراق ابعد بلد يمكن ان ينتقل له داعش من ادلب، لانه جرب حظه وفشل في التواجد على الارض العراقية”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق