التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, ديسمبر 12, 2018

كيف تصنع وسائل الإعلام الأمريكية المملوكة لشركات الأسلحة الحروب في المنطقة 

قبل ثلاث سنوات، عندما كان الأمريكيون يناقشون اتفاقية خطة العمل الشاملة المشتركة مع إيران المعروفة باسم “الصفقة الإيرانية” قالت بعض وسائل الإعلام الأمريكية إن الحرب هي البديل الوحيد لهذا الموقف.

وفي هذا الصدد قال موقع “انتي ميديا” الأمريكي على لسان الكاتب “جون سي أوداي” أنه وفي الأشهر التي انقضت منذ أن قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقض الاتفاق النووي كانت إدارته تحاول الاستفادة من التنبؤ الجماعي لوسائل الإعلام، حيث إنه وفي الأسبوع الماضي، قال جون بولتون مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب وكبير قادة الحرب، مخاطباً قادة إيران والعالم: سيكون هناك “جحيم ” إذا تجرؤوا على “عبور عقوباتنا”.

إن تصريحات بولتون العدائية لا ترسل موجات صادمة من الرعب عبر أمريكا التي تعاني من ضائقة مالية ومرهقة بالحرب، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير للتحضير المتواصل للحرب، الذي تسهّله وسائل الإعلام عبر الطيف السياسي بأكمله مع التركيز بشكل خاص على إيران.

في عام 2015، قالت صحيفة “واشنطن بوست” وموقع “بوليتيكو” الشهير أن الحرب مع إيران كانت البديل الأكثر احتمالًا لخطة العمل المشتركة، كما تنبأت “فوكس نيوز” و”واشنطن تايمز” بأن الحرب مع إيران كانت النتيجة الأكثر ترجيحاً للاتفاقية، وبعد ثلاث سنوات لم تتغير هذه الديناميكية.

ولمعرفة مدى الكذب الذي يبثه الإعلام الأمريكي عن إيران، لا يحتاج المرء إلا الاشتراك في صحيفة نيويورك تايمز، فبعد انسحاب ترامب من الاتفاق كتب مجلس تحرير التايمز أن تحركه هذا “سيضع شروطًاً لحرب أوسع نطاقاً ممكنة في الشرق الأوسط”، وقالت سوزان رايس لصحيفة نيويورك تايمز: إن مستشار الأمن القومي للرئيس باراك أوباما وافق على ما يلي: “يمكن أن نواجه خيار الذهاب إلى الحرب أو الخضوع لإيران المسلّحة نووياً، ومن ناحية أخرى وصفت دور ترامب ضد الاتفاق النووي بأنه “قرار شجاع”، أوضح كاتب العمود في تايمز بريه ستيفنز أن هذه الخطوة كانت تهدف إلى إجبار الحكومة الإيرانية على اتخاذ خيار: إما أن تنضم إلى المطالب الأمريكية أو “السعي وراء طموحاتها النووية على حساب الخراب الاقتصادي والحرب المحتملة”.

في غضون ذلك، ذكر موقع “بوليتيكو” المعروف أن ترامب يخاطر بحرب محتملة مع إيران، وبعبارة أخرى إذا شنت أمريكا حرباً ضد إيران فإن ترامب سيكرر خطأ رايس.

واستشهد مقال بوليتيكو بتصريح وقّعه خبراء أمريكيون مرموقون في مجال صنع الحرب، مثل مادلين أولبرايت، التي تولّت فرض عقوبات كلنتون اللا إنسانية ضد العراق في التسعينيات، وريان كروكر، السفير السابق للرئيس جورج بوش في: العراق وأفغانستان وباكستان وسوريا، وقد لعب جيمس كلابر، مدير الاستخبارات القومية في عهد أوباما الذي وقّع الرسالة أيضاَ، دوراً مهماً في تصوير أدلة أسلحة الدمار الشامل ضد صدام حسين قبل غزو أمريكا للعراق عام 2003.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مجلة فانيتي فير أجرت مقابلة مع جون جلاسر من معهد كاتو، الذي وصف استراتيجية ترامب بأنها “مثيرة للشفقة”، وحذّر أيضاً من أنها تنذر بالحرب، وأوضح أن خطة ترامب هي “تطبيق الضغط الاقتصادي الشديد والتهديدات الصريحة للحرب من أجل جعل إيران تستسلم”.

للأسف، بغض النظر عمّن تسألهم في وسائل الإعلام، سواء أكانوا متحدثين باسم “أمريكا ترامب” أم غيرهم يبقى السلام خياراً بعيد المنال في الخيال السياسي الأمريكي، وبينما ركّز الجمهور الأسبوع الماضي على شهادة بيرت كافانوه المرشحة للمحكمة العليا، فقد انتهى مجلس الشيوخ من وضع ميزانية “دفاعية” بقيمة 674 مليار دولار، ربما تكون الطموحات الإمبريالية للحكومة الأمريكية هي مشروعها الوحيد الحزبي – وهو ما تصفه صحيفة نيويورك تايمز على نحو مألوف بـ “العولمة”.

وقال القادة الإيرانيون مراراً وتكراراً إنهم لا يريدون الحرب مع أمريكا لكنهم مستعدون لها، ولكن وسائل الإعلام الخاصة بشركات الأسلحة الأمريكية على الرغم من وصف ترامب بكثير من الأحيان بأنه “ملك مجنون”، إلا أنها استمرت في لعب دور فعّال في ترشيد حرب مستقبلية مع إيران، إذا ما حصلت مثل هذه الكارثة المتعمّدة، فإننا لا نستطيع أن نقول إن هذا سيكون بمثابة جنون أمريكا، فالحرب ليست انحرافاً، بل يتم تقديمها دائماً كخيار عاقل وهذا يحدث فقط في أمريكا.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق