التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, أغسطس 19, 2018

سيناتور اميركي: واشنطن شريكة في الجريمة الاخيرة للتحالف السعودي 

سياسة – الرأي –
اكد السيناتور الاميركي الديمقرطي المناهض للحرب “بيرني ساندرز” ان الولايات المتحدة شريكة في الجريمة الاخيرة التي ارتكبها التحالف السعودي في قتل الاطفال في اليمن.

وطالب السيناتور “ساندرز” في تعليقه على الجريمة المروعة التي ارتكبها التحالف السعودي بقصفه حافلة للتلاميذ اليمنيين، بوقف الادارة الاميركية دعمها للغارات الجوية السعودية على اليمن.
وكتب ساندرز تدوينة على موقع فيسبوك حول مصرع واصابة عشرات الاطفال اليمنيين في الغارة التي نفذها التحالف السعودي بمديرية ضحيان بمحافظة صعدة، اعتبر فيها ان الولايات المتحدة بدعمها للحرب التي يشنها التحالف السعودي في اليمن عن طريق تجهيزه بالاسلحة وتزويده بوقود المقاتلات جوا والمساعدة في ضرب الاهداف، فانها تعد شريكا في هذه الجريمة الوحشية.
ويعد ساندرز ضمن قلة من اعضاء الكونغرس الاميركي المناهضين للحرب، وكان قد عارض سابقا التدخل الاميركي العسكري في غرب آسيا، مضيفا: انه لا أحد يمكنه الادعاء ان دعمنا لهذه الحرب سيعزز أمننا، في الحقيقة فان العكس صحيح، فهذه الحرب لا تثير الكراهية للولايات المتحدة فحسب، وانما حسب التقارير الجديدة التي وصلتنا، فان التحالف السعودي عقد صفقة مع تنظيم القاعدة في اليمن، اي اخطر الفروع في هذا التنظيم الارهابي والذي اعلن ان هدفه مهاجمة الولايات المتحدة.
واختتم السيناتور الاميركي قائلا: لقد حان الوقت لوضع حد لهذه الحرب وتركيز جهودنا على وقف اطلاق النار مع وساطة الأمم المتحدة والحل الدبلوماسي.
يذكر ان المجرزة التي ارتكبها التحالف السعودي بقصف حافلة لطلاب المدارس في مديرية ضحيان بمحافظة صعدة أمس الخميس ادى الى استشهاد اكثر من 50 طفلا واصابة قرابة 80 آخرين.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق