التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, ديسمبر 10, 2018

“فيسبوك” تنوي البدء في إزالة المنشورات الخاطئة المسببة للعنف 

تكنلوجيا – الرأي –
تنوي “فيسبوك” البدء في إزالة المعلومات الخاطئة التي تساهم في نشر العنف، مشيرة إلى أن هناك بعض أشكال التضليل الذي تسبب في إلحاق أذى جسدي بالأشخاص ما استدعى الحاجة إلى تغيير الشركة لسياستها لمواجهة هذا المحتوى ومن المقرر البدء في تنفيذ السياسة خلال الأشهر المقبلة.

وبموجب السياسة الجديدة، ستبدأ “فيسبوك” في مراجعة المنشورات غير الدقيقة أو المضللة التي يتم نشرها أو مشاركتها بنية إحداث أعمال عنف أو أذى جسدي.

وسيتم مراجعة المنشورات بالشراكة مع المنظمات المحلية التي تعد الأفضل في تقييم تلك التهديدات، وتشمل المشاركات الخاضعة للسياسة الجديدة الصور التي تم التلاعب بها أو النصوص.

ويطلب من الشركاء التحقق من أن المشاركات التي يمكن أن تسهم في العنف أو الأذى الوشيك، وقالت “فيسبوك” إنها ستعتمد على تقارير من الشركاء والصحافة وموظفي السياسة العامة بها، وعندما يتحقق موقع التواصل الاجتماعي من زيف أحد المنشورات سيتم إزالتها.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق