التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, أغسطس 19, 2018

تقرير يكشف عن تحالف بين عناصر “خلق” و “داعش” للقيام بعمليات تخريبية في العراق وسوريا بدعم امريكي 

وكالات ـ الرأي ـ
كشف تقرير لمؤسسة ستراتيجك كلتشر الامريكية أن دول حلف الناتو التي تدعي محاربة الارهاب مكنت الجماعات الارهابية مثل جماعة ” خلق” من اقامة قواعد لها في عدد من دول الحلف في البانيا وفرنسا وكوسوفو، فيما اقنع الناتو البانيا باستقبال عدد من عناصر داعش المنهزمين في العراق وسوريا من الذين استسلموا للقوات الغربية في المنطقة.

وذكر التقرير أن” الولايات المتحدة وحلف الناتو سهلا لمجموعة “خلق” الارهابية انشاء قاعدة عسكرية تخضع لحراسة مشددة في مدينة مانز بالبانيا بالقرب من تيرانا “.

واضاف أنه ” ليس من المستغرب ان زج عدد من عناصر “خلق” الارهابية بين صفوف داعش في القتال ضد القوات الحكومية العراقية والسورية ، حيث يرى عناصر “خلق” أن داعش حليف طبيعي في محاربة الحكومات في بغداد ودمشق ، ومن المعروف لدى اجهزة الاستخبارات الغربية ان هناك وجود لتحالف بين عناصر خلق وداعش”.

وتابع التقرير أن “الولايات المتحدة ضغطت على البانيا للسماح للارهابيين من داعش بالانضمام الى حلفائهم من عناصر خلق في العراق وسوريا ، حيث تشير التقارير الى وجود ارهابيين من داعش واسرهم يسكنون معا في مبان تابعة لمنطقة تيرانا تسكن فيها جماعة خلق الارهابية قبل نقلهم الى قاعدة مانز هناك ، فيما يدخل عناصر” خلق” بسهولة الى كوسوفو حيث لديهم قاعدة اخرى تابعة للناتو في معسكر بوندستيل.

واشار التقريرالى أن ” بعض الصحفيين الذين تعرضوا للترهيب من قبل الحكومة الالبانية قد كشفوا ان المعسكرين اللذين يتدرب فيهما عناصر من “خلق” والمرتزقة القادمين من الشرق الاوسط من الدواعش يتم اعدادهم ضمن خطة لحلف الاطلسي للقيام بعمليات تخريبية في العراق وسوريا “.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق