التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, يونيو 18, 2018

في الساعة الاكثر ظلمة؛ إيران تكافح في عصر “ترامب” المضطرب 

أعربت “باربرا سلافين” مديرة مبادرة مستقبل إيران في المجلس الأطلسي خلال مقابلة صحفية لها حول السياسات العدائية لحكومة “ترامب” ضد إيران، قائلة: “لقد تمّ عزل أمريكا حتى بين حلفائها ولا يمكن أن تسمى الجبهة المناهضة في المنطقة (إسرائيل والسعودية) لإيران، تحالفاً دولياً” وبالإشارة إلى أضرار العقوبات الاقتصادية الأمريكية الانفرادية على إيران، قالت “سلافين”: “إن قدرة إيران على بيع نفطها للهند وتركيا والصين واستمرار وجود الشركات الأوروبية المتوسطة التي لا تمتلك أي روابط مالية مع أمريكا في إيران، يمكن أن تساعدها على تجاوز ومقاومة جميع ضغوط “ترامب” وبالتالي فإن الحكومة الأمريكية لن تستطيع فرض سياساتها على طهران”.

زيادة حجم الفجوة مع أوروبا

وفيما يخصّ استراتيجية البيت الأبيض وفرضه اثني عشر شرطاً على إيران، قالت الخبيرة السياسية: “إن حكومة “ترامب” كانت تسعى منذ البداية إلى إخراج إيران من الاتفاق النووي ولكنها لم تستطع ولهذا قامت بتلفيق الكثير من الاتهامات للحكومة الإيرانية وبعد ذلك أعلنت انسحابها من الاتفاق النووي” وأضافت “سلافين”: “لقد وضعت الحكومة الأمريكية قائمة من الطلبات التي لا أجدها واقعية ودعت المجتمع الدولي لمناقشة السياسات الدفاعية الإيرانية وذلك من أجل إجبار طهران على الخروج من الاتفاق النووي” وأشارت إلى أنها لا تعرف ما إذا كان هذا النهج يمكن أن يُطلق عليه استراتيجية أم لا، حيث قالت: “إن هذا الشيء يرجع إلى ما إذا كانت إيران ستظلّ في الاتفاق النووي وإلى قدرتها على التعامل مع حكومة “ترامب” المعادية لها”.

وهنا وجّه الصحفي سؤالاً للخبيرة السياسية “سلافين”، حيث قال، من وجهة نظر حكومة “ترامب” ما هي نتائج تلك الضغوطات التي تهدف إلى إرغام إيران على الخروج من الاتفاق النووي؟ وجواباً على هذا السؤال قالت “سلافين”: “بالنظر إلى سياسة فرض المزيد من الضغوطات على إيران، فإن هذا الشيء يوحي بأن الحكومة الأمريكية تمهّد الطريق لإعادة فرض كل العقوبات التي كانت مفروضة في السابق على إيران وهذا الأمر سيؤذي الاقتصاد الإيراني، لكنني لا أعتقد أن “ترامب” سيتمكن من إجبار إيران على تغيير سياساتها الإقليمية”.

وفي سياق متصل تحدثت “سلافين” عن أهداف الكيان الصهيوني وابن سلمان، حيث قالت: “إن هذا التحالف يسعى إلى إضعاف الاقتصاد الإيراني وأنا لا أعتقد أنهم يبحثون عن إقامة حرب مع إيران ولكن من ناحية أخرى، سوف يؤدي هذا الوضع إلى زيادة سعر البنزين في أمريكا وهذا الشيء سوف يتسبب بأضرار كبيرة للشعب الأمريكي”.

وتابعت “سلافين”: “إن تحسّن وضع حقوق الإنسان والظروف الاقتصادية في إيران، يمكن أن يساعدها في تحسين الوضع المعيشي للشعب الإيراني ومشكلة عدم الشفافية والعيوب الهيكلية في الاقتصاد الإيراني والتي كانت موجودة حتى قبل التوقيع على الاتفاق النووي، تُعدّ أحد العوامل التي تسببت في تخوّف الكثير من المستثمرين الأجانب للاستثمار داخل إيران ولهذا فإن إيران تستطيع استغلال هذه الفرصة لتحسين ومعالجة العيوب الهيكلية في اقتصادها وجعله أكثر تماسكاً”.

انتخابات الكونغرس المصيرية في نوفمبر القادم

ورداً على السؤال القائل، كيف كانت ردود الأفعال الأخيرة للدول الأوروبية على السياسات العدائية الأمريكية ضد إيران، أعربت هذه الخبيرة السياسية قائله: “في رأيي، يبدو في الظاهر أن تلك الدول قوية من الناحية السياسية ولكن المشكلة هنا هي أن الكثير من الشركات الأوروبية أعلنت بأنها ستغادر إيران بسبب خوفها على مصالحها الاقتصادية في أمريكا” وهنا أشارت “سلافين”، قائلة: ” إن بقاء الشركات الأوروبية الصغيرة والمتوسطة يمكن أن يكون مهماً في هذه اللحظة وذلك لأنه يوجد الكثير منها في إيران وليس لديها أي علاقات مالية مع أمريكا وأنا أعتقد أنه يجب من هنا فتح الطريق للمضي قدماً” وأضافت : “لكن من الناحية الأخرى، نحن نتحدث عن وضع مؤقت، فـ”دونالد ترامب” لا يحظى بشعبية كبيرة في الداخل الأمريكي ومن المرجّح أن يخسر جزءاً كبيراً من أعضاء الكونغرس الأمريكي خلال انتخابات نوفمبر المقبلة ولهذا فأنا أقترح بأن تنتظر إيران حتى نوفمبر المقبل لتظهر نتائج انتخابات الكونغرس”.

وفي سياق متصل أكدت “سلافين”، قائلة: “إن النقطة المهمة التي أريد أن أقولها هنا، هي أن السياسة الداخلية الأمريكية تعيش حالة اضطراب ويجب على إيران أخذ هذا الشيء بعين الاعتبار أثناء اتخاذها لقراراتها” وردّاً على سؤال مفاده، هل كانت أمريكا ستمتلك خلفية أفضل لطرح ومناقشة العديد من القضايا الإقليمية الأخرى، إذا ما بقيت في هذا الاتفاق النووي والتزمت بالوفاء بوعودها، قالت “سلافين”: “إن هذا الأمر صحيح لكن لا ينبغي وقف المحادثات مع إيران ومحاولة حلّ مشكلات المنطقة فقط وأعتقد أنه يجب على وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، التركيز أكثر على عملية الحوار الأوروبي مع إيران”.
المصدر / الوقت






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق