التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, يونيو 18, 2018

“جبهة النصرة” الارهابية تتفكك وتقترب من نهايتها 

امن ـ الرأي ـ
تعرض تنظيم جبهة النصرة الارهابي في سوريا لسلسلة طويلة من الإنشقاقات خلال الفترة الماضية وبدأت مجاميع تابعة لها بتفكيك نفسها أو الإنخراط في مجموعات “جهادية” أخرى من بينها تنظيم القاعدة أو جيش تحرير الشام.

وعلمت “رأي اليوم” من مصدر مطلع في التيار السلفي التكفيري بأنّ زعيم تنظيم جبهة النصرة يقترب كثيرًا من إعلان حل الجبهة.

وحسب المصدر لم يتبقًّ مع أبو محمد الجولاني سوى نحو 700 مقاتل فقط بعد انضمام أكثر من 4000 آلاف من مقاتلي الجبهة إلى مجموعاتٍ أخرى.

ولا يوجد تقديرات مؤكدة على العدد الحالي لأنصار ومقاتلي تنظيم جبهة النصرة التكفيري داخل سوريا.

لكن الأعداد قلَّت بصورة كبيرة خلال العام الماضي وسط مؤشرات على أن الجبهة قررت أن لا تقاتل خصوصا في درعا في حال اندلاع عمليّات عسكريّة خصوصًا بعد بيع بعض قادة الجبهة لعتادهم ولمخازن سلاح في عدة حالات.انتهى






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق