التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أغسطس 22, 2018

تراجع النفط مع إشارة “التخفف” الروسية 

اقتصاد – الرأي –
تراجعت أسعار النفط الخام، الجمعة، إلى ما دون مستوى 80 دولارا للبرميل مع تصريح وزير النفط الروسي الخميس بأن اتفاق أوبك والمنتجين من خارجها لخفض الإنتاج يمكن “التخفف منه تدريجيا”، ومع ذلك تتوقع الأسواق استمرار مستوى السعر المرتفع بسبب العقوبات على إيران وفنزويلا وتحسب السوق لنقص المعروض.

وبدأ خام برنت تعاملات الجمعة منخفضا بشكل طفيف عند 78.63 دولار للبرميل، وبأقل بنسبة 2.2 في المئة عن أعلى مستوى وصل له مؤخرا عند 80.50 دولار للبرميل في 17 مايو.

وتراجع الخام الأميركي الخفيف في تعاملات الجمعة إلى 70.60 دولار للبرميل.

وتعقد أوبك اجتماعها الشهر المقبل لمناقشة وضع سوق النفط ومتابعة التزام أعضائها ومنتجين من خارجها، خاصة روسيا، باتفاق ضبط الإنتاج بخفض 1.8 مليون برميل يوميا من المعروض لموازنة الطلب.

وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك صرح الخميس بأن القيود على حصص الإنتاج المتفق عليها بين أوبك ومنتجين من غير أعضاء أوبك يمكن “تخفيفها تدريجيا”، إذا رأت أوبك في اجتماع يونيو أن سوق معادلة العرض والطلب متوازنة.

ويرى خبراء في السوق أن عددا من أعضاء أوبك قد يحذون حذو روسيا أيضا في “التخفف” من قيود الإنتاج على الحصص، لكن العامل الحاسم في معادلة العرض يظل لدى الدول التي لديها طاقة إنتاج إضافية مثل السعودية، أكبر منتجي أوبك.

ويجمع محللون على أن أسعار النفط ستظل مرتفعة وتدور حول حاجز الثمانين دولارا بسبب مخاوف استمرار نقص الإنتاج من دول مثل أنغولا وفنزويلا، واحتمالات تراجع إنتاج إيران بسبب العقوبات الأميركية عليها، مع انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران.

ويقول بعض مراقبي سوق الطاقة إن احتمال ارتفاع سعر خام برنت إلى 100 دولار للبرميل مع نهاية العام أو العام المقبل يظل قائما، مع احتمال تراجع إنتاج إيران بشدة نتيجة العقوبات الأميركية واستمرار الضغوط على فنزويلا، التي تؤدي إلى تراجع إنتاجها باضطراد.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق