التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أغسطس 22, 2018

الأمن النيابية: الضربة الجوية في سوريا حررت العراق من القرار الأمريكي 

امن – الرأي –
عدت لجنة الأمن والدفاع النيابية ، الخميس، الضربة الجوية التي نفذها الطيران العراقي داخل الأراضي السورية ضد داعش الإرهابي بانها تحرراً من القرار الأمريكي وضغوطاته.

وقال عضو اللجنة حسن سالم إن “الضربة الجوية نفذت باتفاق بين الحكومة العراقية والسورية دون دخول واشنطن كطرف أو اخذ موافقتها على العمليات الجوية”، لافتا الى إن “خطوة محاربة داعش خارج الحدود العراقية تعد تحررا من القرار الأمريكي المؤثر على السياسة العراقية”.

واضاف إن “الحكومة الروسية طالبت العراق كثيرا بإن يكون جزء من التحالف (الروسي السوري الإيراني) للقضاء على الإرهاب”، مبينا إن “عدم موافقة الحكومة العراقية جاء نتيجة الضغوط الأمريكية المستمرة بهذا الصدد”.

وبين إن “الضربات التي نفذها العراق تقتصر على محاربة عصابات داعش الإرهابي فقط دون المجاميع ألاخرى التي تدعمها أمريكا في سوريا”.

و أكد الخبير السياسي حافظ البشارة ، الخميس، أن التأثير الأمريكي على القرار السياسي العراقي منع حكومة بغداد من الاشتراك في الحرب ضد داعش بسوريا في الاعوام الماضية ودفع الخطر المحدق.

واعتبر عضو تحالف الفتح حاتم عبد، أمس الأربعاء، تحرك الحكومة لضرب مواقع داعش داخل سوريا بالمتأخر، مبينا ان فصائل المقاومة انتبهت لخطر الارهاب من خارج الحدود منذ سنوات عدة وسارعت للقتال داخل سوريا لامتلاكها قاعدة بيانات ورؤية واضحة للمخططات الخبيثة التي تقف وراء صناعة داعش والارهاب في المنطقة.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق