التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يوليو 22, 2018

القضاء الأعلى يحذر مرشحي الانتخابات من التسقيط السياسي وملاحقتهم قانونياً 

سياسة – الرأي –
حذر مجلس القضاء الأعلى، المرشحين للانتخابات النيابية من استخدام التسقيط السياسي في حملاتهم وندواتهم الدعائية.
وذكر بيان لمجلس القضاء تلقت ( الرأي ) الدولية نسخة منه، “بمناسبة بدء الحملة الدعائية للانتخابات يدعو مجلس القضاء الأعلى المرشحين إلى توخي الدقة والمسؤولية أثناء الحملة الدعائية التنافسية”.
كما دعا البيان المرشحين الى “عدم استخدام العبارات التي تشكل جريمة يعاقب عليها القانون بإلقاء التهم المبنية على الكلام المجرد والتهجم على المتنافسين بأسلوب التسقيط السياسي خارج إطار القانون كونها تعرضهم للمساءلة القانونية ولا يبرر لمرتكبها العذر بكونها جزءاً من الحملة الدعائية التي يجب أن تكون ضمن حدود التنافس السياسي بإطار قانوني سليم ويتمنى مجلس القضاء الأعلى للجميع التوفيق والنجاح خدمة للعراق”.
وكانت الحملة الانتخابية للكيانات والأحزاب السياسية والمرشحين، لخوض الانتخابات النيابية المقررة في 12 من آيار المقبل قد أنطلقت السبت الماضي.
ويبلغ اجمالي عدد المرشحين الفعليين 6986 مرشحاً، وعدد الذكور 4972 مرشحا، فيما بلغ عدد المرشحات من الأناث 2014 مرشحة.
وملأت الشوارع والأماكن العامة في بغداد والمحافظات باللافتات الدعائية للمرشحين.انتهى






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق