التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, أبريل 23, 2018

تطبيقات عليك حذفها فورًا من هاتفك 

تكنلوجيا – الرأي –
يُعتبر متجر جوجل مكانًا رائعًا للمشروعات الجديدة للراغبين في إنشاء تطبيقاتهم الخاصة. لكن للأسف، لا يحمل جميع المُصممين نوايا حسنة، فالبعض يُصمم تطبيقات خبيثة تهدف لجمع بياناتك الخاصة أو سرقة أموالك من حسابك المصرفي. وللأسف، فإن الكثير من هذه التطبيقات يلقى رواجًا بين الناس ويُقبلون على تحميلها بكثرة.

في هذا المقال، نستعرض بعض التطبيقات المشبوهة التي عليك أن تتجنب تحميلها، وإن كانت على هاتفك، فمن الأفضل حذفها في أقرب فرصة.

العديد من تطبيقات الطقس أصبحت شائعة هذه الأيام، لكن الكثير منها بات مصدرًا للفيروسات. فبعض هذه التطبيقات تكون مدمجة بحصان طروادة “شيفرة خفية” يجمع بيانات هاتفك ويُرسلها لمُهاجمين يبحثون بالأخص عن بيانات البطاقة الائتمانية.

باتت هذه التطبيقات كذلك ذات شعبية كبيرة، لكن الخطر منها لا يكمن بإمكانية استعمالها للتجسس على بياناتك، إنما لاستنزافها مقدارًا كبيرًا من الطاقة والبطارية وتُسبب تباطؤ عمل نظام الهاتف بشكلٍ ملحوظ.

الكثير من هذه التطبيقات مثل Clean Master وغيرها تعمل على حذف ذاكرة التخزين المؤقت والبرامج غير الضرورية فقط. مع ذلك، فإن معظم الهواتف الذكية تمتلك وظيفة في نظامها تقوم بنفس عمل هذه التطبيقات، ما يعني أن تحميلها لن يُفيد بشيء، عدا عن أنها تجعل عمر البطارية أقل.

مثل هذه المتصفحات تفتقر لنظام الحماية وتسمح بأي عملية اختراق، ما يجعل بيانات المُستخدم عرضة للسرقة، عدا عن أنها تؤدي لاستنزاف الطاقة وإبطاء النظام.

عند أول ظهور للمخترقين، بدأ المصمِّمين بتصميم برامج مكافحة الفيروسات، عندها أصبح للمخترقين طرق خبيثة في الاستيلاء على بيانتك، وذلك عبر برمجة تطبيقات مكافحة الفيروسات التي يُمكن أن تُستعمل لسرقة بيانات المستخدم.

تتضمّن هذه المتصفحات ميزات إضافية مثل إمكانية مشاهدة مقاطع الفيديو والبث المباشر. مع ذلك، فإن الإعلانات المضمنة مزعجة للغاية عدا عن أنها تُسبب بُطء النظام وصعوبة الوصول إلى بعض المهام.

مثل هذه التطبيقات التي تدّعي قدرتها على زيادة سعة ذاكرة الوصول العشوائي قادرة فقط على مسح ذاكرة التخزين المؤقت، وللهاتف نفسه قدرة على أداء هذه المهمة بدون تحميل هذه البرامج. هذه التطبيقات لا تقتصر على استنزاف بطارية الهاتف فقط، بل يُمكن استعمالها لسرقة بياناتك بسهولة.
على الرغم من أنها تطبيقات مُصممة للمتعة فقط، إلا أن الكثير من الناس يُقبلون عليها، ما يجعلهم عرضة لسرقة بياناتهم لأنها تطلب من المستخدم إدخال بعض البيانات والإجابة على بعض الأسئلة. كما أنها تُقلل من عمر البطارية.

أصبحت تطبيقات إلغاء التجزئة شائعة للغاية في بدايتها لأنها تشبه نفس البرامج على أجهزة الكمبيوتر. ولكن حيث لا توجد محركات أقراص ثابتة على الهواتف الذكية لإلغاء تجزئتها، يمكن لهذه البرامج فقط تحليل مقدار المساحة التي تستهلكها بعض البرامج. إلى جانب ذلك، تستخدم تطبيقات إلغاء التجزئة أيضًا موارد الهاتف ويمكنها جمع بياناتك الشخصية.






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق