التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, ديسمبر 11, 2018

الصحافة الغربية: نتنياهو هرب من جحيمه في إسرائيل بحثاً عن حضن دافئ في واشنطن فما هي أسباب الزيارة؟ 

سنعرض في التقرير التالي الذي أعدّه وترجمه “موقع الوقت التحليلي الإخباري” الأسباب الحقيقة الكامنة وراء زيارة رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أمريكا وسط حملة الانتقادات الكبيرة التي عصفت به وبحزبه قبيل سفره إلى واشنطن وفيما يلي أبرز ما جاء في الصحافة العالمية – العنوان باللون الأزرق تحمل اللينك الخاص بالصحيفة-:

لوس أنجلس تايمز

نتنياهو يزور أمريكا، متجاهلاً المشكلات الشخصية والسياسية التي تعصف بالداخل الإسرائيلي

تحدثت هذه الصحيفة الأمريكية في مقال للكاتب “نوجا تارنوبولسكي” عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدأ زيارة إلى الولايات المتحدة، متجاهلاً المشكلات الشخصية والسياسية التي تعصف بالداخل الإسرائيلي.

وحول الأزمة الحالية التي تعصف بالحكومة الإسرائيلية قالت الصحيفة إن حكومة نتنياهو اليوم على وشك الانهيار بسبب التهديد الأخير الذي قدّمه أحد الأحزاب إلى حكومته الائتلافية حول مشروع قانون يقترح منح استثناءات لرجال الدين الشباب.

فكان آخر يوم عمل له في القدس قد أمضاه في الردّ على محققي الشرطة الإسرائيلية الذين أعلنوا أن كلّاً من بنيامين وسارة نتنياهو مشتبه فيهما جنائياً في تحقيقات بشأن الفوائد التنظيمية مقابل تغطية إيجابية في منفذ إخباري يملكه أحد عمالقة الاتصالات الإسرائيلي،. وكان هذا الاستجواب الثامن مع نتنياهو، حيث اُتهم الأخير بالكسب غير المشروع، وفي واشنطن، كما يمكن أن تنتظره صراعات أخرى.

ومن المقرر أن يجتمع نتنياهو مع الرئيس ترامب، ومن المتوقع أن يكون محور اجتماعهما مسألة مزعجة بشدة بالنسبة لكليهما وهي إيران.

وهناك موضوع آخر محتمل للمناقشة في واشنطن وهو خطط ترامب لإحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، ومن المعروف أن أيٍّ من المسؤولين الإسرائيليين أو الفلسطينيين لم يشهدوا أي مشاريع في الفترة الأخيرة.

هارتس

عمَّ يبحث نتنياهو في واشنطن

أما هذا الموقع الإسرائيلي فقد قال على لسان الكاتب “نوا لانداو” إن نتنياهو ناقش مع ترامب عدداً من القضايا كان أبرزها القدس وإيران والشرق الأوسط.

وتابعت هذه الصحيفة الإسرائيلية بالقول إن نتنياهو وصل يوم الأحد إلى واشنطن في زيارة رسمية للولايات المتحدة تستغرق خمسة أيام، كما التقى أمس الاثنين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن المقرر أن يجتمع نتنياهو مع ترامب يوم الثلاثاء في مؤتمر السياسة العامة للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية.

وقد بدأ المؤتمر يوم الأحد ويستمر ثلاثة أيام حتى يوم الثلاثاء، ومن بين الموضوعات التي سيتم مناقشتها هذا العام سلسلة خطط لمواجهة حركة المقاطعة والجزاءات، وسحب الاستثمارات، والتهديد الإيراني لإسرائيل، والمساعدات الأمنية الأمريكية للدولة اليهودية.

نيويورك تايمز

نتنياهو هرب من النار في المنزل بحثاً عن حضن دافئ في أمريكا

أما هذا الصحيفة الأمريكية فقد قالت على لسان الكاتب الأمريكي الشهير “بي ديفيد هالبينجر” إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي تبدأ زيارته لواشنطن في نهاية هذا الأسبوع سيواجه موضوعات ذات عواقب كبيرة سواء بالنسبة إلى الأمن القومي الإسرائيلي أو بالنسبة لعلاقاته التاريخية مع الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن جدول أعمال نتنياهو كثير التعقيد، ويحمل الكثير من القضايا التي تترتب عليها نتائج غامضة سواء بالنسبة للأمن القومي الإسرائيلي أم بالنسبة لعلاقاته الوثيقة تاريخياً مع الولايات المتحدة.

وقد أعرب نتنياهو عن شكره العميق لترامب على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقراره بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية هناك من تل أبيب، وإعلانه أن ذلك سيدخل حيز التنفيذ في 14 أيار / مايو.

وفي طريقة ساخرة قالت الصحيفة إن وجه التقارب بين كلٍّ من نتنياهو وترامب هو أنّ كليهما تصدّيا للانتقادات الحادة التي وجّهت إليهما بـ “الأخبار المزورة”.

حيث يواجه كل منهما تحقيقات مدمّرة سياسياً، ويتعرض ترامب لتحقيق المحامي الخاص في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016؛ بينما يواجه نتنياهو اتهامات الشرطة الإسرائيلية بأنه تلقّى رشاوي ومارس الاحتيال وخرق الثقة في تعامله مع رجال الأعمال وناشري الصحف الأثرياء.

ذا تايمز أوف إسرائيل

وسط دوامة المشكلات القانونية، نتنياهو يترأس اجتماعاً مع ترامب في واشنطن

أما هذه الصحيفة الإسرائيلية فقد قالت على لسان الكاتب “توا ستاف” إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو غادر “إسرائيل” مساء اليوم السبت متوجهاً إلى الولايات المتحدة حيث سيجري محادثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، قال نتنياهو في بيان له مساء السبت: في اجتماعه القادم مع ترامب سيشكر الرئيس “باسم شعب إسرائيل لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وقبل كل شيء سيتحدث معه حول إيران، والاتفاق النووي لعام 2015، الذي عارضه نتنياهو بشدة، و”العدوان الإيراني في منطقتنا” و “النهوض بالسلام” بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال نتنياهو إنه سيبحث إمكانية حضور ترامب افتتاح السفارة الأمريكية في القدس في أيار / مايو المقبل.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق