التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, نوفمبر 19, 2018

التجارة تؤكد استمرارها بايصال مادة الطحين في بغداد والمحافظات 

محلي ـ الرأي ـ
اكدت وزارة التجارة استمرار شركتي تصنيع الحبوب وتجارة الحبوب، عملهما بشكل متواصل لاجل تأمين وايصال مادة الطحين إلى جميع الوكلاء في بغداد والمحافظات، معلنة عن توجه لإنتاج الطحين التجاري محليا وعدم الاستيراد من دول الجوار.

وقال بيان لوزارة التجارة تلقت *الرأي* الدولية نسخة منه اليوم الاحد, إن” الشركة العامة لتصنيع الحبوب تعمل وبشكل مستمر على إيصال مفردة مادة الطحين إلى جميع الوكلاء في بغداد والمحافظات وفق السياقات المعتمدة في الوزارة في توزيع مفردات البطاقة التموينية”.

ولفت البيان إلى أن “الوزارة أكملت الحصص للعام 2017 وباشرت بتوزيع الحصة الأولى للعام 2018 وانها وصلت لمراحل متقدمة في التوزيع في مختلف المحافظات”.

واكد البيان ان “الشركة ومن خلال فروعها في المحافظات وكوادرها الرقابية في بغداد تتابع بشكل يومي عمليات التوزيع وترصد جميع المخالفات والتأخير الذي قد يحصل وتزيل جميع المعوقات من أجل تقديم أفضل الخدمات”، مبينا سعيها مع الشركة العامة لتجارة الحبوب لـ”إيجاد الالية المطلوبة لإنتاج الطحين التجاري محليا وعدم الاستيراد من دول الجوار “.

وأضاف “ستشهد الأسابيع القادمة البدء بعمليات الإنتاج لغرض المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني وانعاش هذا النوع من الإنتاج الذي انقطع إنتاجه في البلد منذ ثمانينات القرن الماضي”.

فيما يتعلق بالشركة العامة لتجارة الحبوب شدد البيان ان “الوزارة مستمرة بايصال الحنطة المحلية والمستوردة الى المواقع كافة بصورة منتظمة من خلال استمرار استلام الحنطة المستوردة عبر ميناء ام قصر اضافة الى مناقلة الحنطة المحلية من المحافظات التي تمتلك خزينا كبيرا”.

وأوضح ان “الشركة ماضية في تنفيذ ما يتم تخطيطه لتجهيز الحصص وحسب المبالغ الممولة للوزارة” ومضى البيان الى القول ” الا ان ما تم تخصيصه من أموال البطاقة التموينية كانت تكفي لتجهيز 8 حصص لعام 2017 وقد تم فعلا تجهيز 8 حصص لغاية كانون الأول 2017 وبدء الشركة بتجهيز الحصة الأولى لعام 2018 “.

وأشار الى ان “مواقع الشركة في البصرة و الناصرية و بابل ومواقع بغداد وكركوك كانت قد استثمرت العطلة الاسبوعية لتواصل عملية استلام الحنطة المستوردة الواردة لمواقعهم من ميناء ام قصر اضافة الى مواقع صلاح الدين وكركوك التي تواصل مناقله الحنطة المحلية للمواقع كافة”.

وتابع انه “رغم المعوقات التي تعيق عمل الوزارة و الشركة من خلال قلة التخصصات الممولة أو تأخر تحويل المبالغ اللازمة والخاصة بالتعاقدات أو من خلال فشل بعض المناقصات لأسباب خارجه عن إرادة الشركة”.

واكد ان الشركة ماضية بقوة لابرام عقود وبالمبالغ المتوفرة حاليا لتوفير كميات تكفي للاستمرار بتجهيز المطاحن وحتى بدء عملية التسويق للموسم المقبل “, وختم موضحا ان خطط الوزارة في اتجاه ديمومة الحبوب لم تتوقف من خلال سياسة المناقلة المعتمدة من قبل الكوادر العاملة.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق