التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, يناير 18, 2018

موقع أمريكي: اجتماع البيت الابيض بقيادة الحزبين للتآمر على المهاجرين أمر هزلي 

قال موقع وورلد سوشاليست على لسان الكاتب “اريك لندن” عقب اجتماع عقده البيت الابيض أمس مع القيادة الديمقراطية والحزب الجمهوري، أن الحزب الديمقراطي والصحافة البرجوازية تتقدمان اليوم عندما أقدم الرئيس دونالد ترامب باقتراحاته اليمينية المتطرفة للقضاء على الهجرة في الولايات المتحدة.

وقال ترامب خلال الاجتماع الذي تم بث حوالي نصفه تليفزيونيا “اننا نحتاج الى جزء معين من تلك الحدود لاقامة الجدار”، واضاف “اذا لم يكن لدينا ذلك، فلن يكون لدينا امان مطلقا”.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” بتعليقات ترامب “انقطاعا ملحوظا مع الرسائل المثيرة للانقسام التي دفعت السيد ترامب إلى البيت الأبيض والسياسات القاسية التي حددت عامه الأول في منصبه”. ويبدو أن ترامب وديموقراطيين حققوا بعض التقدم ” وفقا لما ذكرته الصحيفة.

في الواقع، يستمر ترامب بخطه الفاشي المناهض للمهاجرين، أولا، فقال ترامب: “نحن بحاجة إلى جدار”، معترفين بأن الجدار لن يكون ضرورياً في أجزاء من الصحراء لأولئك العابرين لأنهم سيموتون خلال محاولاتهم. ثانيا، قال ترامب إن أي تشريع متفاوض عليه “يجب أن يكون مشروع قانون لإنهاء الهجرة الجماعية”.

ثالثا، دعا ترامب للقضاء على نظام التأشيرة، مدعيا أن البلدان “لا تعطيك أفضل أسماء لديها، يعني الحس السليم أنهم لا يمنحونك أفضل أسمائهم، انهم يعطونك الناس الذين لا يريدونهم “. على الرغم من أن هذه التصريحات ذهبت دون منازع، فهي كاذبة بشكل واضح. ويشكل طالبو اللجوء والأقارب اليائسين الجزء الأكبر من المتقدمين للحصول على تأشيرة دخول، ولا ينجح سوى 1 في المئة من المتقدمين في الحصول على تأشيرات دخول.

وكانت الاستجابة الديمقراطية أسوأ بكثير وقد مزحوا وضحكوا جنبا إلى جنب مع ترامب، الذي لم يعلن قبل 24 ساعة أنه ينهي حالة الحماية المؤقتة (تبس) إلى أكثر من 250،000 من المهاجرين وتجاهلت صحيفة التايمز هذا القرار كجزء من ادعائهم بان ترامب انشق عن “جهوده لتشويه وترحيل المهاجرين الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني”. ويستعد ترامب لترحيل السلفادوريين الذين عاشوا في الولايات المتحدة لأكثر من عقدين من الزمن وهي واحدة من أكثر بلدان العالم فقرا حيث سيقتل الكثيرون نتيجة لذلك. ولم يذكر اي من الديمقراطيين هذا في تصريحاتهم خلال الاجتماع التلفزيوني.

وقال السيناتور ريتشارد دوربين، عضو مجلس الشيوخ الديموقراطي في مجلس الشيوخ، “يشرفنا جميعا أن نكون جزءا من هذه المحادثة”، مضيفا “هناك عناصر ستعثر عليها من الديمقراطيين عندما يتعلق الأمر بأمن الحدود. نحن نريد حدودا آمنة في أمريكا، سواء عندما يتعلق الأمر بقضايا الهجرة غير المشروعة، أم عندما يتعلق الأمر بالمخدرات وجميع هذه المجالات الأخرى .”

وأضاف ستيني هوير: “الديمقراطيون هم من أجل الأمن على الحدود، أريد أن أذكر ذلك بشكل قاطع. ليس هناك ديموقراطي ليس له حدود آمنة “. وقال هوير للرئيس” وبعد ذلك، لأنني أعتقد أن الجميع حول الطاولة، كما أشرتم، ومن ثم فإن القضية ستكون كيف نحن نأثر أفضل تأثير على أمن الحدود “.

وقال بيرني ساندرز “لا اعتقد ان هناك من لا يوافق على اننا نحتاج الى امن حدودي قوي”. واذا اراد الرئيس العمل معنا للتأكد من ان لدينا امنا حدوديا قويا فلنفعل ذلك “.

وحكما على النهج الديمقراطي الذي اتبعه الديمقراطيون في برنامج ترامب للهجرة، لن يكون لدى المرء سوى فكرة بسيطة عن أن الديمقراطيين يشنون حملة صحفية يومية لإدانة ترامب باعتباره أحمق مجنون يخضع للإزالة بموجب التعديل الخامس والعشرين. لكن مثل هذه الهجمات تقتصر على سلوك ترامب تجاه روسيا عندما يتعلق الأمر بالترحيل الجماعي لمئات الآلاف من المهاجرين، فإن الديمقراطيين وترامب في اتفاق أساسي. في نهاية عام 2017، صوت الديمقراطيون صوتا مقابل واحد ضد النظر في مقالات لاقالة ترامب، في جزء منه، على حملته المناهضة للمهاجرين.

إن زيادة “أمن الحدود”، التي يتفق عليها الطرفان، تعني المزيد من الطائرات بدون طيار، والمزيد من الوكلاء، والأسلاك الشائكة، والمزيد من أجهزة استشعار الحركة، والمزيد من الأضواء الكاشفة، والمزيد من الحواجز، والمزيد من عمليات الترحيل، والمزيد من الوفيات في المناطق الحدودية بين الولايات المتحدة والمكسيك.

ولقى ما يقرب من 27 الف شخص مصرعهم منذ عام 1994 عندما قام الحزب الديمقراطي بتنفيذ عملية عقد الخط وعملية غاتكيبر وعسكرة الحدود في الباسو وسان دييغو على التوالي واجبار المهاجرين على العبور في صحارى جنوب غرب الولايات المتحدة.
المصدر / الوقت






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق