التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أكتوبر 18, 2017

رئيس لجنة الامن والدفاع :لا نصر في العراق إلا بتحرير تلعفر وانفصال كردستان لن يحصل 

سياسة ـ الرأي ـ

أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان حاكم الزاملي أن “الحشد الشعبي سيشارك في معركة تلعفر بقرار رسمي عراقي ومهامه في المعركة يحددها القائد العام للقوات المسلحة”، مشدداً على “ضرورة تحرير تلعفر حتى لا يتسلّل منها داعش مرة أخرى إلى مناطق أخرى في العراق أو الدول المجاورة”. وقال إن “لا نصر في الموصل أو في العراق إلا بتحرير تلعفر”.

وأشار الزاملي إلى أن “الإرهابيين تغلغلوا في العراق سابقاً لأن الحدود لم تكن مضبوطة جيداً” مشيراً إلى أن “داعش صناعة أميركية إسرائيلية دعمته جهات إقليمية ودولية أخرى وكان من المقرر أن يبقى دفي العراق على الأقل 50 سنة كما أن هناك مصالح لقوى دولية وإقليمية في ألاّ يتحرر العراق من الإرهاب”.

الزاملي عدّد إنجازات القوات الأمنية العراقية بالوصول إلى الحدود العراقية السورية وتحرير 170 ألف كيلومتر من الإرهاب فضلاً عن سقوط أكثر من 30 ألف إرهابي واعتقال حوالى 4 آلاف آخرين من جنسيات مختلفة، كما أن “هناك ثلاثة آلاف إرهابي سعودي دخلوا إلى العراق بغطاء فتاوى التكفير”.
وقال الزاملي إن “الأميركيين لم يتدخّلوا في معركة تحرير الموصل إلا ببعض الضربات الجوية عند وصول داعش إلى حدود أربيل كما أن ضرباتهم كانت انتقائية” لافتاً إلى أن “الوجود العسكري الأميركي في العراق يقتصر على المستشارين العسكريين ولا وجود لقوات أميركية برية في العراق”. وشدد على أن “الأميركيين خرجوا من العراق بقوة المقاوم العراقي لا بالتفاوض”.
وتابع “أن الأميركيين لا يلتزمون في عملياتهم العسكرية بطلبات المساندة الجوية أو غيرها وهم أرادوا أن يبقى الذئب خلف الباب ببقاء الفلوجة تحت سيطرة داعش”.

وأكد رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان أن تحرير الفلوجة “تم بقرار عراقي مستقل، بمواجهة معارضة الأميركيين للأمر آنذاك، والعراقيون لم يرضخوا للإرادات الخارجية وحافظوا على القرار العراقي المستقل”.

أما عن الاستفتاء حول استقلال إقليم كردستان عن العراق المزمع إجراؤه في 25 أيلول/ سبتمبر فقال الزاملي إن “الانفصال لن يحصل حالياً لأن العراق يرفضه وكذلك الدول الإقليمية كتركيا وإيران وحتّى أميركا ومواجهة التقسيم عسكرياً سيكون بقرار من السلطات الرسمية وليس بتحرّك فصيل ما أو مجموعة معيّنة” مضيفاً أن “الكرد ليسوا مجمعين على موضوع الإنفصال، وفي ظلّ خطر الإرهاب لا أعتقد أنّ الانفصال سيحصل”.

وعن الوضع الداخلي في العراق قال الزاملي لا بد من ظهور بعض الانقسامات في الكتل مع اقتراب الانتخابات، وهذه الانتخابات ستؤسّس كتلاً جديدة وفاعلة.انتهى






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق