التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, نوفمبر 19, 2018

عالم دين افغاني: عائلة آل سعود لا يمكنها ادارة الحج 

وكالات ـ سياسة ـ الرأي ـ

انتقد رئيس مجلس الاخوة الاسلامية الافغانية الادارة الضعيفة لعائلة آل سعود للحج، وصرح انه لا يمكن لعائلة واحدة ان تتخذ القرار لجميع مسلمي العالم.. لابد لهذا الوضع ان ينتهي وينبغي ان يتخذ جميع المسلمين القرار بهذا الشأن.

وكانت السلطات السعودية قد قررت عدم إصدار تأشيرة الحج للأفغان دون 40 عاما من الآن فصاعدا، ورغم ان السفارة السعودية لم تدل بإيضاحات بهذا الشأن حتى انها لم تنفِ الخبر او تؤيده، الا ان وزير الخارجية الافغاني اعلن هذا الخبر رسميا.
وتوجه وفد من مندوبي وزارتي الخارجية والعمل والشؤون الاجتماعية الافغانية الى الرياض لإجراء محادثات بهذا الخصوص، الا ان الوفد لم يتمكن الى الآن من إقناع السلطات السعودية بإصدار تأشيرات للحج للرعايا الافغان دون 40 عاما.
وفي هذا السياق، أشار عالم الدين السني البارز ورئيس مجلس الاخوة الاسلامية الافغانية، الشيخ حبيب الله حسام، الى أنه من المحتمل ان يكون السبب لمصالح داخلية.
وأوضح ان الوضع الامني في الدول القريبة من السعودية تفاقم بشدة في الفترة الاخيرة، وان شيوخ الرياض يعتقدون ان إصدار التأشيرة للأشخاص دون 40 عاما يتسبب بزعزعة الامن في السعودية.
وأضاف الشيخ حبيب الله حسام، ان شيوخ العرب يتصورون ان الافغان المسالمين عندما يذهبون الى السعودية سيشكلون تنظيمات بمرور الوقت، تنشط خلافا للمصالح القومية للسعودية.
وشدد على انه لم يكن ينبغي للسعودية ان تمتنع عن اصدار التأشيرات للحجاج، فقضية الامن الداخلي لذلك البلد منفصلة عن قضية الحج.
وصرح قائلا: اولا ان الافغان ليسوا ارهابيين، وثانيا ان تصور الشعب الافغاني ارهابيا، يعد بحد ذاته ذنب لا يغتفر ترتكبه السعودية.. وان تهديد المسلمين بشأن زيارة الحرمين الشريفين امر قبيح من وجهة نظر الاسلام، فعمل السعودية هذا مخالف للشريعة الاسلامية.
وطالب هذا العالم حكومة الرياض بأن لا تضع الحواجز امام المسلمين، وان تصدر تأشيرات الحج للافغان المسلمين المسالمين وان توليهم الثقة.
وانتقد حبيب الله حسام الادارة الضعيفة لعائلة آل سعود لشؤون الحج، وقال: لا يمكن لعائلة واحدة ان تتخذ القرار لجميع مسلمي العالم.. لابد لهذا الوضع ان ينتهي وينبغي ان يتخذ جميع المسلمين القرار بهذا الشأن.. والآن قد حان الوقت لتشكل جميع الدول الاسلامية مؤتمرا لإدارة الحج والسياسة الخارجية للدول الاسلامية.
وبيّن انه ينبغي ان يكون للدول الاسلامية برلمان مشترك، يتم من خلاله دعم الدول الضعيفة ويدير المناسبات والمناسك الاسلامية الهامة كالحج.. وأشار الى ان علماء الشيعة والسنة في افغانستان وايران والعراق وسائر الدول الاسلامية قدموا مثل هذه الاقتراحات.
وبشأن رفض السعودية لهذه الاقتراحات، اوضح الشيخ حسام ان عائلة آل سعود عائلة انانية وتخشى هكذا اقتراحات وتتصور ان ذلك ينهي نفوذها وسلطتها.
ولفت الشيخ حسام الى العدد الكبير لضحايا مراسم منى في العام الماضي، ووصف ذلك بأنه نموذج لانعدام الارضية لاتخاذ المسلمين قرارات مشتركة، وقال: ان الدول الاسلامية تشهد اراقة للدماء لا يمكن مقارنتها بسائر دول العالم.
وأردف: ان الضجيج المثار في الديار الاسلامية والهجوم على الحضارة الاسلامية وتدمير الآثار التاريخية الاسلامية والغزو الثقافي للاجانب في الدول الاسلامية، كل ذلك يشير الى ضعف المسلمين في اتخاذ القرارات المشتركة.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق