- وكالة الرأي الدولية - http://www.alrai-iq.com -

جهانغيري: امن دول الجوار من امننا

وكالات – سياسة – الرأي –
اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري عزم ايران وتركمنستان علي تعزيز علاقاتهما الثنائية وقال نحن نري امن دول الجوار من امننا.

وقال اسحاق جهانغيري في المراسم التي اقيمت بمناسبة الذكري السنوية لاستقلال تركمنستان في العاصمة عشق اباد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت من الدول الاوائل التي اعلنت دعمها لاعتماد تركمنستان سياسة الحياد ورات في قرار عشق اباد خطوة ايجابية نحو تعزيز العلاقات الودية بين البلدين وجعل حدودهما، حدود الود والصداقة والاخاء والسلام والامن.

واضاف ان العلاقات بين البلدين قائمة علي القواسم التاريخية والثقافية وان العمل جار من اجل تطويرها في شتي المجالات .

واوضح ان امن كل بلد يتوقف علي امن المنطقة القائم فيها ومهما كان البلد امنا فلا يمكن ان يشعر بالامن لو لم تكن تنعم المنطقة بالامن ومن هذا المنطلق نري امن دول الجوار من امننا.

واشار الي اتساع نطاق العنف والتطرف واراقة دماء الابرياء وقال ان الوضع ازداد تعقيدا بتدخل بعض الدول من خارج المنطقة و بتنا نشاهد كل يوم اجراءات غير انسانية وغير اسلامية لجماعات ترتكب افظع الجرائم باسم الاسلام والعدالة.

وقال لو قصر العالم في مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة لتحمل جميعنا اضرارا لاتعوض مؤكدا ان سياسة الجمهورية الخارجية الايرانية الخارجية قائمة علي الارتقاء بمستوي العلاقات مع دول الجوار والمنطقة واننا نواصل هذه السياسة في حكومة الرئيس روحاني بكل جدية.

وفي جانب اخر من كلمته قال جهانغيري ان الجمهورية الاسلامية الايرانية استطاعت وبكل دراية وعقلانية وحكمة استنادا الي مبدا الحوار ان تسوي مع المجتمع الدولي الموضوع النووي الذي كان قد تحول علي مدي عقد من الزمن الي مشكلة كبيرة لما اثيرت حوله مزاعم واتهامات خاوية ونحن سنشهد قريبا الغاء العقوبات التي فرضت علينا.

وقال ان الغاء هذه العقوبات سيوفر الاجواء المناسبة لتعاون اقليمي افضل خاصة مع دول الجوار.

وابلغ جهانغيري تركمنستان ، تهاني الرئيس روحاني بمناسبة الذكري السنوية العشرين لاعلان الحياد متمنيا الموفقية والنجاح لحكومتها وشعبها.انتهى